مدونة سودانية ٢٣ مدونة سودانية ٢٣
recent

آخر الأخبار

recent
أخبار السودان
جاري التحميل ...

بلومبرغ: الحرب تهدد التراث الثقافي السوداني ومحاولات لإنقاذ الأهرامات

الحرب في السودان

 حذرت وكالة “بلومبرغ” من مخاطر القتال في السودان على التراث الثقافي السوداني الذي يعود إلى آلاف السنين، موضحة أن علماء الآثار والمنسقين والأكاديميين والمتطوعين السودانيين يبذلون جهودا كبيرة لحمايته.

وذكرت الوكالة في تقرير، الأحد، أنه مع انتشار الصراع، نهب المقاتلون المتاحف وأرشيفات الجامعات التي لا تقدر بثمن وأضرموا فيها النيران.

وأشارت إلى أن السودان يشتهر بوجود المعابد النوبية القديمة، كما يضم أهرامات أكثر من مصر، ويُنسب إليه كونه مسقط رأس تقنيات صناعة الفخار الحديثة.

وأوضحت أنه منذ بداية الصراع في السودان، في 15 أبريل، بين الجيش وقوات الدعم السريع، تم قتل مئات الأشخاص وأصيب آلاف آخرون، وامتد الأمر ليطول نهب وتخريب الآثار ومختلف أشكال تراث الثقافي في السودان.

ووفقا للوكالة، تحت إشراف “التراث من أجل السلام”، وهي منظمة مكرسة للحفاظ على التراث الثقافي أثناء الحرب، قام عشرات المتطوعين والمهنيين بإعداد خطط لإخلاء المتاحف وتوثيق الأضرار التي لحقت بالمواقع الثمينة في جميع أنحاء السودان، ومنها تخريب الأهرامات المنتشرة في البلاد.

وأوضحت المنظمة أنه رغم التحديات في ترتيب تدابير السلامة والمدفوعات النقدية، تمكنت المجموعة من وضع حراس بالقرب من المناطق الأثرية والمتاحف خارج العاصمة الخرطوم.

ومع استمرار القتال، تشعر المجموعة بالقلق بشكل خاص بشأن سلامة معبد بوهن المصري في أقصى شمال البلاد، وكذلك قبر محمد أحمد، المعروف باسم المهدي، الذي قاتل الحكم الاستعماري البريطاني في النصف الثاني من القرن التاسع عشر واستمر في تأسيس دولة إسلامية داخل السودان.

ووفقا للوكالة، تصاعد الضغط للتدخل من أجل الحفاظ على التراث الثقافي للبلاد منذ ظهور مقطع فيديو يظهر مقاتلين من قوات الدعم السريع وهم يدخلون مختبر علم الآثار البيولوجية في متحف الخرطوم الوطني ويفتحون حاويات لتخزين الرفات البشرية القديمة.

وكشفت صور الأقمار الصناعية التي حصل عليها مختبر مراقبة التراث الثقافي، المكون من ائتلاف خبراء من عدة جامعات أميركية، أن المباني التابعة للمتحف الوطني قد تضررت بسبب النيران.

وفي أم درمان، المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان في البلاد، قالت المنظمة إن المحفوظات التي تحتوي على آلاف الوثائق نُهبت ودُمرت في حريق في جامعة أم درمان الأهلية، التي تضم مركزا للدراسات السودانية، والتي اشتهرت منذ فترة طويلة كمركز للمفكرين المستقلين. كما تعرض سوق أم درمان القديم المعروف بالملابس والصناعات اليدوية للتدمير.

وقالت المنظمة للوكالة إنه بينما كافح المتطوعون لدخول معظم المتاحف الثلاثة عشر في العاصمة السودانية منذ اندلاع النزاع، فإن “المواقع الأثرية والمتاحف خارج الخرطوم لا تزال محمية بفضل علماء الآثار المحليين والحراس والمجتمعات المحلية”.

كما أوضحت الوكالة أن المواقع الأثرية والأهرامات في مروي، المدينة القديمة المحاطة بأسوار شمال شرقي الخرطوم حيث بدأ الصراع، لا تزال على حالها. لكن وضع متحف شيخان في الأبيض ومتحف دارفور في نيالا غير معروف. ويقع كلا المتحفين بالقرب من مواقع بعض أكثر المعارك ضراوة.

الحرة / ترجمات – واشنطن

عن الكاتب

مدونة سودانية ٢٣ مدونة سودانية ثقافية إخبارية تهتم بأخبار السودان والعالم والروايات والقصص والعبر وغيرها من المواضيع الهادفة ..

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

عن مدونة سودانية ٢٣

 سودانية ٢٣ دوت كوم هي مدونة سودانية تم تأسيسها في العام 2016 وتجاوز عدد زياراها أكثر من 16 مليون زيارة منذ تاريخ التأسيس وتهتم المدونة بأخبار السودان والعالم والقصص والعبر والروايات السودانية والثقافة والمعلومات وغيرها من المواضيع الهادفة والهامة ..

إجمالي عدد زيارات المدونة

جميع الحقوق محفوظة

مدونة سودانية ٢٣