مدونة سودانية ٢٣ مدونة سودانية ٢٣
recent

آخر الأخبار

recent
أخبار السودان
جاري التحميل ...

روايات سودانية | رواية الهدير - طارق اللبيب الحلقة 10

روايات سودانية | رواية الهدير - طارق اللبيب الحلقة 10

 

 روايات سودانية | رواية الهدير - طارق اللبيب الحلقة 10


رواية الهدير - الحلقة 10

وقعدت تتبسم وقامت واحدة شغالة في بيت ناس رقية
جايبها ليها مختار ..
الشغالة جابت عصير كركدي لي حسان ..
لمن رقية شافت العصر صرت وشها وقالت (لا)
اها لمن عايدة شالت العصير ..
وودو الكباية التانية لحسان حسان قال انا مابشرب كركدي نهائي ..
اتخيلو معاي ..
يلا لمن البت الشغالة جابت العصير راجع ..
عايدة قالت ليها انا نسيت حسان مابشرب كركدي ..
قامت رقية قالت (اي ..اي..)
عايدة قالت ليها كيف عرفتي يارقية ؟..
رقية قالت ليها (في الجامعة في الجامعة)..
قامت عايدة جرت لحسان في الهول قالت ليهو ياحسان ..
ياحسااااااااان .. البت الكانت في الجامعة ياها رقية ..
وحكت ليهو كلام العصير ..
قال ليها ياخي رقية دي بتهلوس ساي ..
مستحيل تكون هي ..
المهم ما اقتنع بالموضوع ..
واتونس مع رقية كتير وخفف عليها ..
وقال ليها نكات ..وهي تضحك و بتحرك في يدينها وعاملة نشيطة
وبتتراشق كدا ..
واتبسطت جدا من جية حسان واكتر حاجة..
لمن قال ليها انا تاني بجي كتير مع عايدة ..
وقال ليها انا ارتحت ليك شديد ..
وان شا الله يا رقية البينا يدوم الى الابد ..ضحكت..
وقبلت على الحيطة عاملة فيها خجلانة ..
ولسه حسان مامصدق انها رقية دي ..ياها البت الكان مكسراهو في الجامعة ..
الحكاية المفاجأة العجيبة ..
بعد ماطلع حسان واختة من باب
رقيه.. قابلهم بكري في الباب فلما شافهم طالعين بكى ..
وعيونه اتملت بالدموع..
عايدة سالته مالك بتبكي يابكري .
قال ليها انا مشتاق لابوي الاولاد كلهم بابواتهم الا انا ..
وانا ابوي زعلان منه ماعايز اقابله ..
قالت ليهو اها رايك شنو نمشي نزوره يوم..
من دون امك تعرف حاجة ؟
قال ليها عليك الله ياخالتو نمشي هسي ..
عايدة قالت لحسان رايك شنو نعمل عمل الخير هسي ..
نمشي نودي الولد ده يسلم على ابوه ونجيبو راجع ..
برنامجك كيف؟
قال ليها ماعندي مانع يلا يهدي العربية وانا السواق وتحت امركم..
ركبو بكري معاهم بهدوم المدرسة..
وطلعو طوالي علي بيت جعفر الجديد ..
طبعا ايجار ..
اها يازول لما وصلو بيت جعفر ابو بكري ..
دخلت عايدة مع بكري وحسان انتظرهم برة ..في العربية .
الكلام ده كان زي الساعة 3 تقريبا ..
لقو جعفر قاعد يغسل في هدومه في الضل ..
وعزيزة اللذيدة قاعدة تقرا في جريدة ولابسة نضارات القراية ..
لما بكري شاف ابوه في الحالة دي دموعو كبن بدون مابحس ..
وجعفر خجل شديد انو ولده يشوفو في الحالة دي ..
المهم قام من الطشت ونفض يديهو من الصابون ..
وجاء سلم على ولده سلام بارد .. وبي زهج كدا ..
وشكر عايدة شكر اداء واجب .على انها جابت ليهو ولده ..
وقال ليهم تاني ماتجو عزيزة بتضايق ..
وبكري عاين ليهو نظرة استحقار وطلع بطنو طامة لدرجة ماتتخيلوها ..
اها جعفر طلع معاهم لغاية الباب وكان بتلفت ..
لمن حسان شاف جعفر ..كاد ان يغمى عليه ..
لانه اتذكر هذه الشخصية جيدا ..
هههه فهمتو الحاصل..

عن الكاتب

مدونة سودانية ٢٣ مدونة سودانية ثقافية إخبارية تهتم بأخبار السودان والعالم والروايات والقصص والعبر وغيرها من المواضيع الهادفة ..

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

عن مدونة سودانية ٢٣

 سودانية ٢٣ دوت كوم هي مدونة سودانية تم تأسيسها في العام 2016 وتجاوز عدد زياراها أكثر من 16 مليون زيارة منذ تاريخ التأسيس وتهتم المدونة بأخبار السودان والعالم والقصص والعبر والروايات السودانية والثقافة والمعلومات وغيرها من المواضيع الهادفة والهامة ..

إجمالي عدد زيارات المدونة

جميع الحقوق محفوظة

مدونة سودانية ٢٣