مدونة سودانية ٢٣ مدونة سودانية ٢٣

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

قصص ملهمه - رغد عبد الرحمن


قصص سودانيين ملهمين بالتعاون مع صفحة 
قصص ملهمه Inspiring Stories
KHARTOUM - SUDAN
أنا رغد عبد الرحمن..
20 سنة..
جامعة السودان ، علم نفس..
لستُ كاتِبة ولكن أطمَح أن أكون ..
بديت كتابة قبل 3 سنوات ، تقريباً بس من زمان عندي شغف اتجاه القراءة والكتابة ، حسيت إنو عندي طاقة إيجابية محتاجة أفرّغها عشان يستفيدو منها ناس..
كنت خجولة جداً بخصوص كتاباتي لدرجة بنزل النص بدون إسم أو اي حاجة تدل على انه أنا الكاتباه ، كان متنفسي الوحيد البقدر أعبّر فيه ورقة إمتحان العربي " سؤال التعبير " لقيت نفسي دايماً بجيب فيه العلامة الكاملة والاساتذة بيعجبو بيه جداً ..
بدايتي كانت مع قروب يلا نقرا.. كان في قروب في الوتسب ، نزلت فيه واتشجعت وعرفوني وبفضل ربنا حبوني وشجعوني كتيـر ❤
لحد ماقررت أعمل صفحة على الفيس بوك سميتها " كتبت عشان أرد الروح "رغديّات" .. بديت انزل فيها وفي قروب يلا نقرا..
عندي قُدرة اني اكتب عن الحدَث في نفس اللحظة ، كتبت شعر ونثر وقصص قصيرة..
كتبت رواية اسمها " الاحلام لاتموت " وبحمد الله لاقت قبول كبير وقريباً حاعيد التجرُبة..
كنت في الاول خايفة ، والخوف هو العقبة الوحيدة الكانت واقفة في طريقي ،، اتخلصت منه وبديت مشواري وماناوية أوقّف بإذن الله..
ماعشاني ،، عشان حسيت إنو كتاباتي بقت علاج لناس كتير ، وبيها اتحلت مشاكل ورجعت لناس أمل في الحياة بعد فقدوه والحمدلله على النعمة دي..
طلعت في الاذاعة مرة وحدة ، كانت تجربة جميلة وحتتكرر بإذن الله..
ناوية أعمل كتب عن الأمل وقصص يأس نهايتها كانت طيّبة ، الناس محتاجة حاجات زي دي..
والحمدلله انو ربنا أداني قُدرة أكتِب عشان أكون لسان كُل زول خانو التعبير..
وختاماً
لم نُخلق عبثاً ، كل زول فينا جواه طموح ، وجواه رسالة اتغلب على كل شي وخلي إصرارك يغلب ضعفك لحد ماتوصَل
من أكتر الابيات الكتبتها محببة لقلبي وكانت دافع للأمل
يوم بُكرة شايل الأُمنيات ، ونفاج فرح وطاقة حنين ، يوم بكرة نملاو أُغنيات.. تمسح رهَق صبر السنين

أسرة مدونـة سودانيــه 23 تهـدف نحـو:
هه😊
إستقطاب كل العقول المستنيره المليئه بالأفكار الهادفه والبناءه للذات أصحاب الالهام الروحي الذي يغذي فينا الأمل والطموح ويحفزنا للنجاح نسعى جاهدين لإخراجهم من دامس الظلمات للنور لكي يرى العـــالم هذه المواهب المدفونــه ويعلـــم بأن الســـودان لايزال ملئ بأناس مبدعون ليس فقط في الفـــن والغنـــاء كما يظن البعض ولكن أيضا بكل ذخائر ومتطلبات فلسفه الحياة المتنوعه .. 
لذلك رؤيتنــا مفادها أنه يجب علينا أن ندعمهم بمشاركتنا لهم بالقليل ألا وهو أننا وبكل إعتزاز نكرس جهودنا حول توصيل أفكارهم وإنجازاتهم بكل ماتحمله من مشقه وإراده عظيمه صامده للعالم لكي يعرف العالم حقيقتهم
ولكم منا كل الحب والإحترام والتقدير

لقراءة المزيد من قصص السودانيين الملهمين
إضغط علي كلمة هنا للإنتقــال

التعليقات



إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

المتصلون الأن

مرحباً بك أنت الزائر رقم

جميع الحقوق محفوظة

مدونة سودانية ٢٣

2016